-->

العلاج النفسي بالوعى : أفضل علاج نفسي



العلاج النفسي بالوعى هو أفضل علاج نفسي ويعد أول وأهم خطوة من خطوات العلاج النفسي وأساس العلاج النفسي للمريض النفسي واللبنة الأساسية لعلاجه، بداية نستطيع القول أن العلاج النفسي والوعي وجهان لعملة واحدة وذلك لشدة ارتباطهما معا ؛ فكل مصطلح منهم يؤدي إلى الآخر ولكن ماذا يعنى العلاج النفسي بالوعى وهل فعلا هذا النوع من العلاج النفسي يساهم بشكل فعال مع المريض ، سنتناول في هذا الموضوع معني العلاج النفسي ، وعلاقة العلاج النفسي بالوعى ، وكيفية العلاج النفسي بالوعى .
العلاج النفسي بالوعى  أفضل علاج نفسي
العلاج النفسي بالوعى

ما هو العلاج النفسي ؟

هو وسيلة لعلاج المشاكل المزاجية والعاطفية والسلوكية والفكرية للفرد من خلال طبيب نفسي أو أخصائي ؛ وذلك من خلال الحوار والحديث المتبادل والعصف الذهني ؛ وغالبا ما يكون ذلك بعيدا عن الأدوية والعقاقير الكيميائية .
يعمل العلاج النفسي على تحسين المهارات السلوكية والحالات المزاجية للشخص ؛ وأيضا تعلم كيفية السيطرة على النفس واتخاذ القرارات الصائبة.
ولا بد أن نشير إلى أنه ليس كل علاج نفسي يعتبر علاج عقلي ولكنه علاج نفسي وسلوكي .

أنواع وأشكال العلاج النفسي :

للعلاج النفسي عدة أشكال وألوان ؛ بعضا منه يتعامل مع الأعراض المرضية ويستهدف إزالتها ، وهناك أنواع أخري تتعامل مع المنظومة المعرفية والسلوكية للمريض وتعمل علي تغييرها للأفضل ، وبعض الأنواع تقدم الدعم النفسي وتهتم بتقوية دفاعات المريض الموجودة لديه ، وهناك أنواع من العلاج النفسي تعمل على إعادة تكوين البناء النفسي للمريض بعد تفكيكه بأكمله ؛ أي يعمل على تحويل الشخص من إنسان إلي آخر مختلف كليا .

العلاج النفسي بالوعى من أهم وسائل العلاج النفسي

فمن خلال العلاج النفسي بالوعى يبدأ المريض النفسي بوعي احتياجاته التي كان ينكرها علي نفسه من قبل ، يعي المريض جيدا مخاوفه وقراراته المرضية التي اتخذها في حياته من قبل ويتقبلها ويبدأ بالعمل على تغييرها … يتعلم حقوقه النفسية ويطالب بها ويسعى للحصول عليها ، يدرك أنه لابد وأن يحترم من الآخرين ويتقبل منهم دون شروط أو قيود.
ولتعلم عزيزي القارئ أن ؛
ثمن الوعي هو المراجعة بلا هوادة … ثمن الرؤية هو إعادة النظر في كل شئ … ثمن النور هو الخروج من كهوف الظلام .
العلاج النفسي يعد فقط أحد الطرق إلي الوعي وليس الطريق الوحيد ؛ فهناك طرق أخري متوفرة وبشكل أوسع ايضا ؛ منها : القراءة ، الانترنت ، السفر ، الخبرات الإنسانية المتبادلة بين الأشخاص ….الخ .

وفي النهاية يمكننا الاستنتاج مما سبق أن العلاج النفسي والوعي هما عبارة عن حلقة مفرغة ؛ فكل منها يتصل بالآخر ويصل إليه ؛
بمعنى أنه لابد للإنسان أن يعيي أنه يحتاج إلي العلاج النفسي ليقوم نفسه ويبدأ بالعلاج ليصبح أفضل ؛ وعلى الجانب الآخر لابد من العلاج النفسي في بعض الأحيان ليصل الإنسان إلى الوعي المرجو والذي يساعده على معرفة ذاته وتحقيق طموحاته واثبات نفسه في مجتمعه لذلك الوعى بالعلاج النفسي هو أفضل علاج نفسي .

مقالات مقترحة 



جديد قسم : نفسية

إرسال تعليق