-->


هل تطمح لتصبح رائد اعمال ناجح في يوم من الأيام؟ هل تسعى إلى تحقيق الحرية المالية والاستقلال المالي وبناء ثروة؟ لديك الشغف والرغبة أن تصبح صاحب مشروع أو مؤسس شركة؟ فيجب أن تعلم أيها القارئ أن ذلك ليس بالأمر البعيد أو بذلك التعقيد الذي تتخيله، فهناك العديد من الشباب نجحوا في كونهم رواد أعمال؛ وحققوا نجاحات لا مثيل لها في ريادة الأعمال؛ منهم مارك مؤسس الفيس بوك، ريد هوفمان مؤسس لينكدان، راميت سيثى رائد الأعمال الناجح مؤسس موقع GrowthLab.com المشهور.

6 خطوات تجعلك رائد اعمال ناجح
 رائد اعمال ناجح


كيف تصبح رائد اعمال ناجح

أن تصبح رائد اعمال ناجح ليست معقدة كما يريد الآخرون منك أن تصدقها، ولا بتلك الصعوبة التي تتخيلها، ولكن مفهوم ريادة الاعمال يحمل بداخله الكثير من المسئوليات والتحديات التي تمثل ضغط وحمل للأشخاص عديمي الطموح، ومحبي منطقة الراحة سواء كانت وظيفة ما أو مصدر دخل ثابت من أصل يملكه.

6 خطوات حتى تكون رائد اعمال ناجح

لا يتطلب الأمر خطة عمل من ٥٠ أو ١٠٠ صفحة، ولا يلزم أن تستثمر ألاف الدولارات لتصبح رائد أعمال، ولكن لدخول هذا المجال تحتاج إلى العملية الصحيحة بما يتناسب مع ريادة الأعمال، وسأقدم لك 6 خطوات تجعلك من رواد الأعمال الناجحين.


الخطوة 1: تعلم معنى كونك رائد أعمال

كونك رائد أعمال ليس شئ تقوم به، بل هو شئ أنت عليه، يوجد داخل نفسك التي تسعى للتميز.هناك تحولات في الشخصية و الهوية؛ وتغييرات في العقلية عندما تنتقل من موظف لتصبح رائد اعمال.
عندما تعمل كموظف في شركة أو مؤسسة، وتعمل لدى رئيس العمل فإنك لا تتحمل الكثير من المسئولية، ومن السهل إلقاء اللوم على الآخرين في الظروف التي لا تشعر فيها بالرضا، لكن رواد الاعمال يأخذون ملكية جميع نتائجهم. وبدلا من الشعور بأن الأشياء خارجة عن سيطرتهم، فإنهم يركزون على ايجاد الحلول والبدائل التي توصلهم إلى أهدافهم.

الخطوة 2: اختر فكرة عمل تناسبك

الفكرة هى حجر الأساس في المشاريع الذى يتبناها أى رائد اعمال ناجح، وكثير من رواد الأعمال تنتهي رحلتهم هنا؛ بسبب عدم إمتلاك أفكار عمل تناسب شغفهم وقدراتهم، لكن يمكنك كسر هذا الحاجز العقلي بسؤال نفسك: ما الذي أجيده ؟ وكيف أحوله إلى منتج يريده الناس ويدفعون المال مقابل الحصول عليه ؟ ما هى الأشياء التي أدفع مقابلها مال ؟ وكيف أجعل منها عملي الخاص ؟ ما نوع النشاط الذي يجذبني ويحفزني لدرجة أنها تجعلني أستيقظ مبكرا أو أنام متأخرا ؟ وكيف يمكنني الربح منها ؟
يدفع الناس مقابل الأشياء التي تضيف قيمة إلى حياتهم، فهناك منتجات وخدمات توفر الوقت (instapot) أو المال( منديل قابل لإعادة الاستخدام ) أو تجيب على مشكلة ( كرسي مريح للظهر )، ابحث عن القيمة التي سيدفع الناس مقابلها، دائما يبحث رواد الاعمال الناجحين على كل ما هو جديد ومفيد للناس ليساهموا في تسهيل حياتهم؛ لذلك هم ناجحين على الدوام.  

الخطوة 3: تواصل مع المهنيين ذوي الصلة

عندما تفكر في بناء عملك والدخول لريادة الأعمال، ينبغي التواصل مع الأشخاص المناسبين للفكرة و مجال العمل الذي ترغب به، تكوين صداقات مع المحامين والمستثمرين ومجموعات الأعمال المدبرة وغرفة التجارة المحلية والشركات التي يحتاج عملاؤها إلى خدماتك، استمر في نمو شبكتك مع نمو أعمالك ووضوح احتياجاتها أكثر.

الخطوة 4: ابدأ عملك الآن

لا تحتاج لقضاء أشهر لوضع خطة عمل أو إنشاء شركة أو طباعة بطاقات العمل، وغيرها من الأنشطة المهدرة للوقت التي لا تولد أى زخم أو تقدم لعملك. كن رجل عملي، واحصل على أساسيات عملك كالموقع ورقم التعريف الضريبي و البريد الإلكتروني للنشاط التجاري و الحساب المصرفي للأعمال وإعداد دفاتر المحاسبة ووسائل الدفع. 
لا داعي للقلق بشأن التمويل في البداية، فالتمويل ليس هو المهم في هذه المرحلة كما يعتقد أغلب الناس؛ فالكثير لم تتطلب مشاريعهم الخاصة تمويلا أو قروضا، لكن يمكن لمعظم الناس بدء عمل تجاري دون تمويل، مثل عمل مدونة أو موقع مجاني على الإنترنت وتقديم محتوى قيما.

الخطوة 5: اختبر فكرتك 

هذه الخطوة بالغة الأهمية لرائد الأعمال الناجح، فينبغي اختبار رد فعل الجمهور اتجاه المنتج أو الخدمة التي تقدمها وتجاهل هذه الخطوة خطأ جسيم يقع فيه أغلب رواد الأعمال الجدد، من خلال اختبار الفكرة في سوق أو موقع ما سيتضح لك ما إذا كان الأشخاص يرغبون في شراء ما تقدمه، ومن يخدم منتجك بشكل أفضل، وما هى التغييرات المطلوبة لتحسين منتجك الذي تقدمه للجمهور، وستعمل أيضا على تحسين رسائلك في هذه العملية بحيث لا يقاومها الأشخاص وتكون مناسبة تماما لهم.

الخطوة 6: توسيع نطاق أعمالك

تأتي هذه الخطوة في مجال ريادة الاعمال بمجرد حصولك على صيغة رابحة لمشروعك الخاص كرائد اعمال ناجح، ايجاد المنتج المناسب للجمهور المناسب بالسعر المناسب، في هذه المرحلة من المشروع عليك بالتوسع في أعمالك عن طريق تنمية أعمالك بشكل عضوي أو التفكير في المستثمرين، فالفكرة هى إعادة توجيه الأموال إلى نشاطك التجاري لدعم نموه وتقويته.
قد يكون الوقت هو الوقت المناسب لجذب شرائح جديدة من السوق، أو الاستثمار بشكل مكثف في الإعلانات، أو جذب الأشخاص للمشاركة من خلال إسناد بعض المهام في شركتك لبعض الأشخاص المناسبين لأداء تلك المهام، كونك رائد اعمال فأنت المبتكر والقائد والمفكر، امنح نفسك مساحة للقيام بالأعمال التي لا ينجزها غيرك من خلال إعادة شراء وقتك وتفويض الباقي؛ وهذه النقطة صفة من صفات رائد الاعمال الناجح، يعتبر التعامل مع الوقت من المهارات الأساسية التي لابد منها في أى رائد اعمال ناجح.
في هذه المرحلة يبدأ رائد الاعمال في الانتقال إلى مرحلة الاستثمار الموسع والتحول لمصطلح رجل الأعمال، فهناك من يخلط بين رائد الأعمال و رجل الأعمال، لكن الفرق بينهم كبير ومختلف؛ وإذا كنت ترغب في العمل كرائد اعمال يجب عليك معرفة الفرق بين رائد الاعمال ورجل الأعمال(المستثمر) و أهم  الصفات التي يتصف بها كلا منهما ونقاط الإختلاف بينهما.

أخيرا، لديك إطار عمل حول كيفية أن تصبح رائد اعمال ناجح، حان الوقت لفعل ما لن يفعله المتمنيون؛ بادر بالتحوك والعمل على الامكانيات المتاحة لديك. ابدأ اليوم بوضع طريقة تفكيرك في المكان المناسب وإيجاد فكرة عملك. لا تدع عقلك يقنعك بأن الأمر صعب أو معقد أو أنك لا تملك شئ لتقدمه. ابحث بداخلك عن القيمة التي يمكنك تقديمها للناس ويدفعون لك الأموال مقابلها. بعد ذلك اركب سيارتك وانطلق في طريق ريادة الاعمال والإقتراب من حياتك الغنية رويدا رويدا. 

المصدر         

جديد قسم : مال وأعمال

إرسال تعليق