-->

الطمع والخوف في سوق الأسهم، فدائما ما يتحكم كلا من الطمع والخوف في سوق الأسهم، فمع بداية أى شركة جديدة في سوق الأسهم يأخذ الحذر والخوف الكثير من المستثمرين في شراء أسهم هذه الشركة الجديدة، ولكن مع ازدهار هذه الشركة ونموها؛ يطمع المستثمرين في الاستثمار من خلالها وشراء أكبر حصة من أسهمها.

الطمع والخوف في سوق الأسهم
الطمع والخوف في سوق الأسهم

الطمع والخوف في سوق الأسهم


تعد التعامل أو المضاربة في سوق الأسهم شكل من أشكال العمل الحر، والسعى وراء ما يسمى بالدخل السلبي والوصول إلى الحرية المالية، فالمضاربة في سوق الأسهم تعد من أقوى الأستراتيجيات وأفضلها من حيث سرعة الوصول إلى الاستقلال المالي. "الأسواق يقودها الطمع والخوف" ، وهو أمر كثيراً ما يقال لنا من قبل المعلقين الماليين ؛ ما يعنيه هذا بشكل أساسي هو أن الخوف يمنع المستثمرين من الشراء عندما يصل سعر السهم إلى نقطة منخفضة بينما يمنع الطمع المستثمر من البيع عندما يكون سعر السهم مرتفعًا.

يعد النشاط الأخير المتعلق بشركة الألعاب GameStop مثالًا رائعًا على كيفية استفادة الجشع من الكثير من المستثمرين. قليلون سيبيعون خوفًا من خسارة الارتفاع المستمر للسهم وسينتهي بهم الأمر بخسارة الكثير من مكاسبهم + استثمارهم الأولى عندما يأخذ سعر سهم الشركة مجراه وهو ما ستفعله بلا شك.

إنها حالة مستثمرين يستخدمون منطقهم المنطقي. ينجذب الشباب إلى هذا النوع من الأسهم ؛ أعتقد أنه ربما لأن المستثمرين الأكبر سنًا كانوا هناك وفعلوا ذلك واتبعوا نهجًا أكثر تحفظًا.

يمنع الخوف أيضًا الكثير من المستثمرين من شراء الأسهم عندما يصل سعرها إلى أدنى مستوياتها ، لذا يمكن للمستثمر الذكي الاستفادة من هذه المخاوف من خلال شراء الأسهم التي انخفضت أسعارها. من الجيد للمستثمرين التحقق من جدول سوق الأسهم في الصحف والإحصائية التي يجب ملاحظتها هي السعر المرتفع والمنخفض للسنة. سيعطيك هذا فكرة عن مكان وجود السهم.

إذا كنت تستثمر من خلال منصة مشاركة عبر الإنترنت تسمح لك بإدخال الأموال في الأسواق ، فيمكنك القول بشراء أسهم في نفس الشركة كل أسبوعين. بهذه الطريقة عندما ينخفض ​​سعر السهم تكون قد اشتريت على الأقل أسهمًا بسعر أقل.

ولكن هناك فقط بعض الأسهم التي قد لا تنطبق عليها هذه القاعدة.

ظهرت شركة الألعاب GameStop في الأخبار كثيرًا مؤخرًا (يناير 2021) نظرًا لارتفاع سعر السهم ومع قفز العديد من المستثمرين في عربة التسوق ، تم تضخيم سعر سهمها أعلى بكثير من قيمته الحقيقية. إنها مسألة وقت فقط قبل أن ينخفض ​​سعر سهمها ولكن من يدري متى سيكون ذلك. من المحتمل أن يقفز الكثير من المستثمرين السفينة لتسريع انزلاقها.


إذن ، هل GameStop استثمار قصير الأجل أم متوسط ​​الأجل أم طويل الأجل؟


في رأيي ، هذا ليس مما سبق ؛ إنها لعبة مضاربة تستخدم فيها دخلك التقديري. إذا نجح ذلك ، فهذا أمر جيد وإذا تحول الاستثمار إلى محاولة فاشلة ؛ فقد كان المال الذي يمكنك تحمل خسارته على أي حال.


من خلال الدخل التقديري ، هذا هو المال الذي كنت ستنفقه على الكحول ، أو ليالي الخروج ، أو العطلات ، أو اليانصيب ، أو القنوات الفضائية ، أو أي شيء آخر ؛ إذا فقدت أموالك فلا ضرر من ذلك.

لا تقدم وسائل الإعلام القصة الكاملة عندما أبلغوا أن شخصًا ما فقد X مبلغًا من المال في سوق الأسهم عندما انخفض سعر سهم الشركة إلى القاع. قد يكون المستثمر قد امتلك ما قيمته 1000 دولار من الأسهم في شركة x ، ولكن ربما دفع 100 دولار فقط مقابل هذه الأسهم ولكن سيتم الإبلاغ عن خسارة 1000 دولار.

الأمر متروك للمستثمرين للقيام بواجبهم والتفكير والتفكير فيما يفعلونه لأنه في نهاية المطاف ، فإن أموالك هي التي تلعب بها.

لا يمكنني التأكيد على اهمية هذا بدرجة كافية ؛ لا تستخدم الأموال التالية لشراء أسهم في GameStop ، أو غيرها من الشركات في سوق الأسهم .

* وديعة البيت لمستلزمات البيت، فهذا النوع من المال لا ينبغي الاقتراب منه لأنه من أساسيات الحياة فهو يندرج تحته الأكل والشراب والملبس ووسائل المعيشة الأخرى .


* توفير المال لشراء سيارة، وبالأخص إذا لم يكن للسيارة بديل ، فوجود السيارة أمر ضروري فهى تعتبر وسيلة من وسائل المعيشة التى تعينك في حياتك .


* تخصيص أموال لتعليم طفلك، بالتأكيد يعتبر هذا الاستثمار أفضل من الاستثمار في سوق الأسهم لأن أفضل استثمار هو الاستثمار في الإنسان ، فماذا لو كانوا أبنائك .


* الأموال المخصصة لتقاعدك، يجب أن تدخر لليوم الذى تتقاعد فيه وتفكر في هذه المرحلة جيدا وماذا أنت فاعل عندما تتخطى حاجز الستين من العمر ، فمن الأحسن ادخار ما يكفي لحياتك بعد التقاعد حتى تعيش في نفس المستوى أو أدنى بقليل في أصعب الظروف .


* أموال مخصصة لحالات الطوارئ، نحن لا نعلم الغيب وما يحدث لنا في المستقبل ولكن يمكن التحوط اتجاه ذلك من خلال عمل احتياطي مالي للحالات الطارئة حتى لا تعصف بنا و بأموالنا لأننا معرضون لمثل هذه الحالات .


عندما تخرج هذه الأموال الخاصة بهذه البنود السابقة من راتبك في حالة الوظيفة أو من هامش ربحك في حالة كنت صاحب عمل أو مشروع ، فمن الممكن الاستثمار في سوق الأسهم فيما تبقى من مال .


وبالرجوع إلى شركة Games Stop فهى في معدل متصاعد هذه الأيام مما يجسد مفهوم الطمع عند المستثمرين في سوق الأسهم لهذه الشركة ، ومن الممكن أن تنفجر فقاعة Games Stop في أى وقت وتنهار أسهمها وهو ما يعني خسارة المستثمرين مما يجسد مفهوم الخوف عند المستثمرين في سوق الأسهم ، وهو ما يوضح مدى ارتباط الطمع والخوف في سوق الأسهم لدى المستثمر في هذا النوع من الاستثمار ، لذلك قم بشراء حصص في هذا الاستثمار أو غيره من استثمارات المضاربة المماثلة بأموال يمكنك تحمل خسارتها لأن الطمع والخوف يحكمان سوق الأسهم .

المصدر

جديد قسم : مال وأعمال

إرسال تعليق