-->

عدوى الهربس الفموي عند الأطفال والرضع

فيروس الهربس أصبح هو الفيروس الأكثر انتشارًا هذه الأيام خاصة بين الرضع والأطفال، وهذا الفيروس له العديد من الأنواع لكن سنتحدث في هذه السطور عن الهربس الفموي. لذا سنتعرف معا عزيزي القارئ في هذا المقال عن كيفية انتقاله وأعراضه وكيفية الوقاية والعلاج منه.

عدوى الهربس الفموي عند الأطفال والرضع
 الهربس الفموي عند الأطفال

الهربس الفموي عند الرضع والأطفال

الهربس الفموي هو عدوى فيروسية تصيب الإنسان وخصوصًا الأطفال و الرضع، هذا الفيروس من الممكن أن يصيب أي شخص وفي أى عمر، ولكنه أكثر انتشاره بين الرضع والأطفال أقل من سنتين. ويرجع تأثير فيروس الهربس الكبير على الرضع والأطفال، وسهولة انتشاره بينهم بسبب ضعف المناعة وعدم اكتمال الجهاز المناعي لديهم.   

نوصي بهذا المقال: التسمم بالزرنيخ مصادره وطرق علاجه

أسباب عدوى الهربس الفموي

كما أوضحنا في الأعلى الهربس الفموي هو عدوى فيروسية، مما يسهل انتقاله عن طريق النفس أو التلامس أو أى صورة من صور التقارب بأى شكل. فمن أسباب الإصابة به وطرق انتقاله من شخص لآخر  

  • تقبيل الرضع أو الأطفال.
  • إفرازات الفم، لذا من الضروري جدًا لكل شخص أن يستخدم أدوات نظافة شخصية خاصة به.
  • ‏لمس المناطق المصابة بالفيروس.

هل هربس الأطفال معدي للكبار

الهربس مرض فيروسي يصيب أى إنسان سواء صغير أو كبير، وبما أنه عدوى فيروسية فهو معدي بكل تأكيد، ولكن من الممكن أن يحمل الشخص الكبير الهربس دون ظهور أعراض له على الشخص، ويُعزى ذلك لقوة الجهاز المناعي لدى الكبار. وإذا كنت تعاني من ضعف المناعة، سيظهر عليك أعراض الإصابة بالفيروس.  

أعراض الإصابة بفيروس الهربس الفموي

  1. ارتفاع درجة الحرارة؛ وفي بعض الحالات قد يكون ارتفاع شديد جدا يصل إلي ٤٠ درجة.
  2. ظهور قرح بالفم؛ هذه القرح قد تظهر في الخد من الداخل أو الشفايف من الداخل أو في سقف الحلق أو علي اللوزتين.
  3. ظهور بثور الهربس حول الفم.
  4. ‏صعوبة في الأكل أو الرضاعة.


هل الهربس الفموي خطير 

في معظم الأحيان الإصابة بفيروس الهربس الفموي ليست خطيرة، ويبدأ الأطفال فى التحسن منها في غضون أسبوع أو اثنين علي الأكثر.

ولكنه قد يكون شديد الْخَطَر على الأطفال ذات العمر الأقل من ٦ شهور، وذلك لضعف الجهاز المناعي لديهم، فقد يصل إلى الجهاز العصبي، وقد يسبب مضاعفات ممكن أن تؤدي إلي وفاة الطفل. ومن الممكن أن يؤثر أيضًا على الكبد والدماغ عند الأطفال الرضع. 

هل هو فيروس متكرر وقد يصاب به الطفل أكثر من مرة

نعم، حيث أنه عندما يتعافى الطفل، يكمن هذا الفيروس داخل الجسم، وعند ضعف مناعة الجسم في أي لحظة، قد ينشط هذا الفيروس ويعيد مهاجمة الحسم مرة أخرى، ولكنها تكون أخف وطأة من الإصابة للمرة الأولى.

كيف تحمي طفلك من الهربس الفموي

  1. ممنوع تقبيل الأطفال من الوجه إطلاقًا.
  2. ‏عزل الطفل المصاب وإبعاده عن باقي الأطفال حتي يتعافى.
  3. ‏يجب أن يكون لكل شخص أدوات خاصه به فقط.
  4. الاهتمام بتغذية الأطفال تغذية سليمة لرفع كفاءة الجهاز المناعي.

أدوية علاج الهربس عند الأطفال

في حالة ظهور أي أعراض من السابق ذكرها، لابد من التوجه مباشرة للطبيب لتلقي العلاج المناسب حسب الحالة، و الذي قد يكون في صورة:

  • شراب مضاد للفيروسات.
  • دهان خارجي مضاد للفيروسات.
  • إسبراى للفم.
  • شراب خافض للحرارة.

علاج الهربس الفموي عند الأطفال بالأعشاب

الثوم

يعتبر الثوم علاج طبيعي لكثير من الأمراض و الأوبئة، فالثوم مضاد فيروسات طبيعي من الدرجة الأولى، وله تأثير فعال وقوي في القضاء على أى عدوى فيروسية؛ لاحتوائه على مادة الآليسين وهى مضاد حيوي للفيروسات، كما أنه غني بالعديد من المعادن مثل الكالسيوم و الحديد. 

الفلفل الأحمر

يعمل الفلفل الأحمر على التخفيف من آلام الهربس الفموي لدى الأطفال، كما أنه يحتوي على مادة الكبسايسين التي تعمل على علاج الهربس الفموي بشكل سريع، يعتبر الفلفل الأحمر من أفضل الأعشاب الفعالة لعلاج الهربس عند الأطفال؛ لأنه يعمل على تسكين آلام الفيروس وعلاجه.

الصبار

يستخدم الصبار في تسكين آلام الهربس الفموي عند الأطفال وعلاجه، ويكون ذلك من خلال دهان الصبار المستخلص من عصر ثمرة الصبار ووضع الدهان على أماكن القروح لمدة تصل لأربع ساعات.

زيت الزيتون

يستخدم زيت الزيتون في علاج الهربس الفموي عند الأطفال، وذلك لأنه يعمل على ترطيب الجلد، ويعمل كمضاد للأكسدة و القرح ومنها قرح الهربس الفموي لدى الأطفال.

عشب الترنجان

هو عشب ينمو في البلاد التي تقع على البحر الأبيض المتوسط وخاصة لبنان وسوريا، عشب يشبه ثمرة الليمون وطعمه لاذع، فهو فعال في حالات الإصابة بالعدوى الفيروسية، ويساهم في القضاء عليها.            

ننصحك بهذا المقال: فوائد الميكروبيوم و تأثيره على صحة الإنسان

في النهاية، أود أن أنبهك عزيزي القارئ أن نسبة 85% من الأشخاص يحملون جراثيم و فيروسات، فإذا كان طفلك رضيعًا، قكن على حذر عند تعامل الآخرين معه، وامنع أى تواصل باللمس أو التقبيل للطفل وبالأخص الأطفال حديثي الولادة أقل من ست أسابيع. وأما إن كان طفلك مصابًا بالهربس، فعليك الاهتمام بتغذيته تغذية سليمة، حاول أن تجعل له الطعام سائلًا أو سهل المضغ والبلع، ابعد تمامًا عن الحوامض أو الأملاح والأكلات الحارة؛ حتى لا تزيد من آلامه وتؤخر من تعافيه.


مقالات دينية - مقالات طبية - مقالات نفسية - مقالات اجتماعية - مقالات تنمية ذاتية - مقالات تقنية - مقالات علمية - مقالات مالية

جديد قسم : صحة وغذاء

إرسال تعليق