-->

كيف يؤثر تعدد المهام على إنتاجيتك multitasking

كيف يؤثر تعدد المهام على إنتاجيتك و كفاءة العمل الذي تقوم به هو ما سأُعرفه لك من خلال هذا المقال. في الواقع، تشير بعض الأبحاث إلى أن تعدد المهام يمكن أن يعيق إنتاجيتك بالفعل عن طريق تقليل الفهم والانتباه والأداء العام.

كيف يؤثر تعدد المهام على إنتاجيتك multitasking
 تعدد المهام multitasking

تأثير تعدد المهام على الإنتاجية multitasking 

ما الذي يجعل تعدد المهام multitasking قاتلاً للإنتاجية؟ قد يبدو أنك تنجز عدة أشياء في نفس الوقت، ولكن ما تفعله حقًا هو تحويل انتباهك وتركيزك بسرعة من شيء إلى آخر. قد يؤدي التبديل المستمر من مهمة إلى أخرى إلى صعوبة ضبط عوامل التشتيت، ويمكن أن يتسبب في إعاقة ذهنية يمكن أن تبطئ من سرعتك.

نُرشح لك: 15 نصيحة لإدارة الوقت لتحقيق أهدافك

تعريف تعدد المهام multitasking 

  • العمل على مهمتين أو أكثر في وقت واحد
  • التبديل من شيء إلى آخر
  • القيام بعدد من المهام في تتابع سريع

كيف يعيق تعدد المهام الإنتاجية

يؤدي تعدد المهام multitasking إلى خسائر فادحة في الإنتاجية. تفتقر أدمغتنا إلى القدرة على أداء مهام متعددة في نفس الوقت، في اللحظات التي نعتقد فيها أننا نقوم بمهام متعددة، فمن المحتمل أننا ننتقل بسرعة من مهمة إلى مهمة. إليك بعض الأسباب

1. تعدد المهام يصرف الانتباه
قد يشعر الأشخاص الذين يقومون بمهام متعددة بالتشتت أكثر من الأشخاص الذين يركزون على مهمة واحدة في كل مرة. يكون هذا منطقيًا عندما تفكر فيه من خلال العادة، يعيد الأشخاص الذين يقومون بمهام متعددة التركيز باستمرار على مهمة جديدة، مما يؤدي إلى تشتيت انتباههم بشكل فعال عن مهمتهم الأصلية. 

تشير بعض الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين يقومون بمهام متعددة أكثر تشتتًا، وقد يواجهون صعوبة في تركيز انتباههم حتى عندما لا يعملون في مهام متعددة في وقت واحد.

2. تعدد المهام يبطئك 
في حين أنه قد يبدو مخالفًا للاعتقاد الشائع، فإننا نميل إلى العمل بشكل أبطأ وأقل كفاءة عندما نقوم بمهام متعددة. يؤدي تعدد المهام إلى ما يسميه علماء النفس "تكاليف تبديل المهام"، أو الآثار السلبية التي تأتي من التحول من مهمة إلى مهمة. نواجه تكاليف تبديل المهام (مثل وتيرة العمل البطيئة) بسبب زيادة الطلب الذهني المرتبط بالقفز من شيء إلى آخر.

يؤدي تغيير تركيزنا أيضًا إلى منعنا من الاعتماد على السلوكيات التلقائية لإنهاء المهام بسرعة. عندما نركز على مهمة واحدة قمنا بها من قبل، يمكننا العمل على "الطيار الآلي"، والذي يحرر الموارد العقلية. يتخطى التبديل ذهابًا وإيابًا هذه العملية، ونتيجة لذلك فإننا نميل إلى العمل بشكل أبطأ.

اخترنا لك: 4 أشياء اساسية تشكل عقلك وتعزز لياقتك الذهنية

وظيفة الدماغ في تعدد المهام

يمكن أن يؤدي القيام بالعديد من الأشياء المختلفة في وقت واحد إلى إضعاف القدرة المعرفية، حتى بالنسبة للأشخاص الذين يقومون بمهام متعددة بشكل متكرر. في الواقع، تشير الأبحاث إلى أن الناس يميلون إلى المبالغة في تقدير قدرتهم على القيام بمهام متعددة، وغالبًا ما يفتقر الأشخاص الذين يمارسون هذه العادة إلى المهارات اللازمة ليكونوا فعالين فيها.

يميل أصحاب المهام المتعددة المزمنة إلى إظهار اندفاع أكثر من أقرانهم ، وقد يكونون أكثر عرضة للتقليل من المخاطر المحتملة المرتبطة بمعالجة أشياء متعددة في وقت واحد. كما يبدو أنهم يظهرون مستويات أقل من السيطرة التنفيذية وغالبًا ما يُشتت انتباههم بسهولة.

قد تشارك الموارد المعرفية المحدودة في هذه الظاهرة. تتفاعل العديد من الشبكات في الدماغ لتوجيه سلوكنا كلما شرعنا في إكمال مهمة ما.  يتضمن هذا السلوك:

  1. وضع هدف
  2. تحديد المعلومات التي نحتاجها لتحقيق ذلك
  3. تجاهل الانحرافات غير ذات الصلة

عندما نحاول الانخراط في هذه العملية لمهام متعددة في وقت واحد، يمكن أن تؤدي إلى أخطاء معرفية. قد نفشل في تجاهل المعلومات غير ذات الصلة، على سبيل المثال، مما يؤدي إلى مزيد من الإلهاء. البحوث ليست واضحة في العلاقة الدقيقة بين تعدد المهام ووظيفة المخ

من الممكن أن يغير تعدد المهام المزمن الدماغ بمرور الوقت، مما يؤدي إلى مزيد من التشتت وصرف الانتباه والمشاكل في التركيز، أو قد يكون الأشخاص المصابون بهذه الصفات أكثر عرضة للتعددية في المقام الأول.

تأثير تعدد المهام على المراهقين

تعدد المهام قد يكون ضارًا بشكل خاص على عقول المراهقين. في هذا السن، تكون العقول مشغولة تشكيل اتصالات عصبية مهمة. إن التعرض للتشتت بإستمرار من خلال تيارات المعلومات المختلفة قد يكون له تأثير سلبي خطير وطويل الأجل على كيفية تكوين هذه الاتصالات.

ننصح بهذا المقال: مشكلة الرهاب الإجتماعي وعلاجها

التخلص من عادة تعدد المهام multitasking 

إذا كنت تشعر أن تعدد المهام يؤثر سلبا على حياتك، فمن الممكن إجراء بعض التغييرات التي من شأنها زيادة إنتاجيتك وكفاءتك. في المرة القادمة التي تجد نفسك فيها تقوم بأكثر من مهمة في آنٍ واحد، قم بإجراء تقييم سريع للأشياء المختلفة التي تحاول تحقيقها، ثم حدد المهمة التي تحتاج إلى التركيز عليها أولا. حاول تطبيق هذه الخطوات للحد من تعدد المهام:

الحد من عدد الأشياء التي توفقها خلال وقت معين إلى مهمة واحدة فقط.
إذا كنت بحاجة إلى العمل على أشياء متعددة في وقت واحد، فحاول الجمع بين شيء تلقائي، مثل غسيل قابلة للطي، مع شيء يتطلب المزيد من التركيز، مثل إجراء محادثة.

استخدم "قاعدة 20 دقيقة".
بدلا من التبديل المستمر بين المهام، حاول أن تكرس اهتمامك بالكامل لمهمة واحدة لمدة 20 دقيقة قبل التبديل إلى الأخرى.

جمع المهام الخاصة بك في حزمة واحدة.
إذا كنت تواجه مشكلة في مقاومة الرغبة في التحقق من بريدك الإلكتروني أو الانخراط في مهمة مشتتة أخرى، فقم بجدولة وقت محدد في يومك للتعامل معها. عن طريق جمع مهام مماثلة معا، ووضع وقتا للتعامل معها، يمكنك تحرير عقلك للتركيز على شيء آخر.

الحد من الانحرافات.
قد يعني هذا البحث عن مكان أكثر هدوءًا للعمل، وإيقاف تشغيل هاتفك، وإيقاف الإشعارات والإنذارات. 

ممارسة اليقظة.
قد تساعدك إضافة اليقظة في روتينك اليومي في ملاحظة الأوقات التي يكون فيها تعدد المهام. يمكن أن اليقظة وصفاء الذهن أيضًا إلى تحسين قدرتك على التركيز وصرف الاهتمام لشيء واحد فقط في كل مرة.

في النهاية، عرضنا لك عزيزي القارئ كل ما يخص تعدد المهام multitasking، ومدى تأثيره على إنتاجيتك وفعاليتك للمهام المسندة إليك، وكفاءتك في أداء المهام. قد يساعدك العمل على مهمة واحدة في كل مرة والتركيز عليها، أن تصبح أكثر إنتاجية، وقد يجعل كل مهمة أكثر متعة.

المصدر


مقالات اجتماعية - مقالات تنمية ذاتية - مقالات تقنية مقالات مالية - مقالات نفسية

جديد قسم : تنمية ذاتية

إرسال تعليق