recent
أحدث المقالات

هل يشعر النرجسي بالذنب - هل النرجسي يندم

هل يشعر النرجسي بالذنب؟ وهل النرجسي حقًا يندم عند إيذاء الآخر؟ سؤال يسأله كل من يتعامل مع الشخصية النرجسية في حياته، ويسعى للتعرف على صفات هذه الشخصية، والاطلاع على مكنون شخصية الشخص النرجسي لمعرفة التعامل مع هذا النوع من الشخصيات. فمن خلال هذا المقال، نستعرض معكم أعزائي الإجابة على هذا السؤال حتى يمكننا معرفة الشخص النرجسي وكيف يفكر وبماذا يشعر عند ارتكاب خطأ ما.

هل يشعر النرجسي بالذنب - هل النرجسي يندم
هل النرجسي يشعر بالذنب

هل يشعر النرجسي بالذنب؟  

قد لا يكون السؤال "هل يشعر النرجسي بالذنب" أو "هل يشعر النرجسي بالندم"، لأننا نشعر بالندم أو الذنب عندما نفعل أو نقول أشياء تتعارض مع قيمنا، لذلك هو أمر نسبي، فالأمر يرجع إلى ما نحمل من المبادئ والقيم وقدر المسئولية داخلنا، لهذا لكل منا نظرته للأمور، فمن الممكن أن تنظر لتصرف ما على أنه مشين، وينظر إليه إنسان آخر على أنه طبيعي.

ومع ذلك، فإن الشعور بالذنب والندم لا يستندان في الواقع إلى مبادئ عالمية، إذا نشأت في ثقافة كان من المقبول فيها قتل شخص آخر، فمن المرجح أنك لن تشعر بالذنب بعد ارتكاب جريمة قتل، ففي معظم الثقافات، يعتبر القتل من المحرمات، لذا فإن الغالبية العظمى من الناس سيشعرون بالذنب بشأن تنفيذه.

لا تفترض أن الشخص النرجسي لديه نفس القيم التي لديك على الرغم من ذلك. قد لا يزعج الكذب والتلاعب ضميرهم، لذلك لا داعي للشعور بالذنب أو الندم. النرجسيون قادرون على فهم قيم الآخرين، إنهم يعرفون ما هو مقبول وما هو غير مقبول في المجتمع ، وسيبذلون جهدًا لاتباع هذه القيم طالما أن تكلفة القيام بذلك تستحق المزايا التي يجلبها. ومع ذلك، إذا لم يعتقدوا أنه سيتم القبض عليهم، فمن المرجح أن يتصرفوا بطرق تتعارض مع قيم المجتمع.

هل يشعر الشخص النرجسي بالذنب تجاه أفعاله؟

قد لا يلاحظ الأشخاص النرجسيون العظماء، على وجه الخصوص، الضرر الذي تسببوا فيه ما لم يخبرهم أحدهم؛ إنهم مهتمون جدًا بمشاعرهم الخاصة بحيث يتعذر فهمهم لمشاعر الآخرين.

ومن الجدير بالذكر، فإن معرفة أنك قد ارتكبت خطأ لا يعني الشعور بالذنب؛ إنه يفتقر إلى المشاعر السلبية التي يجب ربطها بفعل الخطأ. لن يملك الشخص النرجسي المكون العاطفي الذي يشعر من خلاله بالندم والذنب، من الممكن فقط الإدراك بأن الناس لن يحبونهم كثيرًا إذا استمروا في سلوكياتهم المؤذية، يعني الإحساس بالذنب من جانب المنفعة وليس من باب الشعور بالاسف أو شعور الندم الذي يوجب على النرجسي تقديم اعتذار للآخر نتيجة اذاي يقترفه بحق ضحيته.

قد يهمك: كيفية الاعتذار لشخص جرحته   

يهتم الشخص النرجسي بالحصول على مصدر ثابت للإمداد النرجسي الدائم، لذا فإن فقدان مصدر التوريد هذا يمكن أن يكون ضربة كبيرة للنرجسي، في هذا الوقت يشعر النرجسي بالخسارة، من خلال التفكير في هذه الأفعال وعواقبها هو أقرب شيء يمكن أن يشعر به  الشخص النرجسي بالذنب.

هل يندم النرجسي؟

هل يشعر النرجسي بالندم؟ سؤال يخطر في بال الكثير لمن يتعامل مع هذا النوع من الشخصيات، لكن متفقين بأنه إنسان يحمل صفة الأنانية بدرجة كبيرة جدًا، وقلما يشعر بالذنب من يتسم بهذه الصفة. أيضًا، يعيش الشخص النرجسي في الوقت الحالي، فهو يحتاج دائما إلى مصدر للإمداد النرجسي ليشعر بالرضا عن نفسه، في حالة إزالة الإمداد حتى لبضعة أيام، يبدأ احترامه لذاته في التضاؤل، ويحتاج إلى الضحية ليستمد منها نرجسيته مرة أخرى، هذه الطبيعة المؤقتة لحالاته العاطفية تجعل من الصعب عليه أن يشعر بالذنب.

الشعور بالذنب هو نتاج الاجترار والتفكير في الألم الذي سببته لشخص ما، وكيف أن إيقاع هذا الألم يتعارض مع قيمك، هذا هو السبب الحقيقي وراء إحساس الرجل منا بالذنب والندم. الشخصية النرجسية تفتقد لأبسط صفات الإنسانية وهي التعاطف مع الغير وأن يشعر بالآخر، وأنه ليس بمفرده في هذه الحياة.

نوصي بـ: طريقة الاعتذار بلباقة وذكاء 

لذلك يكون السؤال الأفضل هو هل يشعر النرجسي بالندم؟ قطعاً! يفهم النرجسيون متى يتخذون خيارات تتعارض مع تحقيق أهدافهم. الوصول إلى هذا الإدراك يمكن أن يجعلهم حزينين أو غاضبين من أنفسهم، وهو ما يمكن أن يظهر في شعور الندم والأسف.

كيف تجعل النرجسي يشعر بالذنب؟

لقد أثبتنا بالفعل أن النرجسيين لا يشعرون بالذنب بنفس الطريقة التي يشعر بها أي شخص آخر. قد يعبرون عن مشاعر الذنب، لكنها خطوة محسوبة يهدف بها النرجسي إلى إفادة نفسه، ليس لها أي علاقة بتأنيب الضمير إثر سلوكه النرجسي المنحرف في حق غيره.

على سبيل المثال، إذا انتقد شخص نرجسي شخصًا ما، نادرًا ما يشعر بالذنب حيال ذلك بعد وقوعه، ولكن قد يُظهر ندمًا حتى لا يدفع هذا الشخص بعيدًا، ويتخلى عن الوصول إلى الإمدادات النرجسية.

لجعل النرجسي يشعر بالذنب تجاه أفعاله أو أخطائه، يجب أن يعرف أن هناك عواقب على ما يفعله وما يقول.

  • دع النرجسي يعرف أنك لن تتسامح مع أفعاله.
  • عليك أن تُعلمه بالأفعال المؤذية بالنسبة لك.
  • أنك على استعداد للابتعاد عن العلاقة إذا استمرت.

والجدير بالذكر، قد يعود النرجسي إلى ضحاياه مرة أخرى، بحيث يبدأ في ما يُسمى"قصف الحب" عن طريق تقديم الهدايا و الثناء. هذه السلوكيات قصيرة العمر، فهي من باب المصلحة والمنفعة التي تغذي النرجسية داخله، فهو لا يريد أن يشعر ببعض الخسائر من خلال فقدان أشخاص يستمد منهم نرجسيته، فغالبًا بعد هذا السلوك اللطيف الذي يتبعه لإستمالة من أمامه، ستجد سلسلة من الغضب النرجسي في علاقات تحمل الكثير من التوتر.

في الختام، يعتبر الشخص النرجسي من أصعب الشخصيات التي نقابلها ونتعامل معها، فهو إنسان يعاني من الأنا النفسي، حيث يضايق ويؤذي من حوله دون أن يشعر في أغلب الأحيان. قد أجبنا من خلال هذه المقالة عن هل يشعر النرجسي بالذنب، وهل النرجسي يندم على الحقيقة، وهو سؤال من عدة أسئلة تدور حول هذه النوعية من البشر. 


google-playkhamsatmostaqltradent