recent
أحدث المقالات

5 عادات سيئة عليك التخلص منها لتصبح قائدًا جيدًا

عادات سيئة عليك التخلص منها لتصبح قائد جيد، حيث يمكن أن تحيل هذه العادات بينك وبين القيادة الفعالة لفريق العمل لديك، فما هي هذه العادات التي عليك تجنبها لتكون قائد ناجح؟ سنعرض لك خلال هذا المقال من موقع مقال دوت كوم أسوء 5 عادات يمكنها تدمير قدرتك على قيادة مجموعتك.

5 عادات سيئة عليك التخلص منها لتصبح قائدًا جيدًا
عادات سيئة عليك التخلص منها

عادات سيئة عليك التخلص منها لتكون قائد ناجح

تبدأ القيادة الناجحة من الوعي الذاتي لدى القائد، حيث أنه يصبح مدرك تمامًا لأخطائه، ويعمل على تحسين جوانب الضعف والقصور التي يعاني منها، يدرك أي قائد جيد أن الفشل في شيء ما هو خطوة تعلمه كيف ينجح ويتميز، هو لا يرى فشله فشلًا، وإنما ينظر للأمر من زاوية أكثر إيجابية؛ فهو يعتبره نجاح صغير أو خطوة نحو النجاح الحقيقي الكبير، فهو يتعلم من عثراته واخفقاته، ويتميز بتدوين الملاحظات على الأخطاء التي وقع بها لتجنبها لاحقًا، وهو ما نطلق عليه مصطلح الوعي الذاتي.

قد يهمك: 7 طرق يتعامل بها رواد الأعمال الناجحون مع الإجهاد والضغط

الوعي الذاتي صفة من صفات القائد الناجح، بحيث يدرك الشخص القيادي إيجابياته وسلبياته، ويعرف مواطن قوته وينميها ومواطن ضعفه ويعالجها، فهو شخص شجاع يعترف بأخطائه ويعمل على حلها حتى يتمكن من قيادة فريقه بكفاءة وفعالية. وعلى النقيض، القادة الذين يفتقرون لأدنى مستويات الوعي الذاتي بأنفسهم، ولا يملكون الذكاء العاطفي في التعامل مع الآخرين، مما يسبب عدم احترام الآخرين، وغياب الثقة، وتدمير العلاقات، وارتكاب المزيد من الأخطاء. هؤلاء القادة السيئين ينسون أنهم يتعاملون مع أُناس ذات طبيعة بشرية، وهم يقومون بعادات سيئة تدمر قدرتهم على القيادة، نتعرف خلال السطور التالية عن أسوء 5 عادات يفعلها القائد السيء.

1. عادة الأنا وعدم السماع للآخرين

عادةً ما يريد الأشخاص ذو الذكاء العاطفي المنخفض الأشياء بطريقتهم دون استشارة أعضاء الفريق الآخرين، فهم لا يسمعون إلا لإنفسهم، وفي نفس الوقت لديهم توقعات ضيقة الأفق أو خاطئة، يمكن أن تحجب الإحساس بالواقع وتخرب عمليات العمل، ولابد من التخلي عن هذه العادة إذا كنت تريد أن تصبح قائدًا جيدًا.

2. عادة الاستعجال في الحكم والرد

دائمًا ما يتسم بالاستعجال في الحكم على المواقف والأشخاص دون إعطاء نفسه الفرصة للإنصات للحوار كاملًا، فهو غالبًا ما يفتقد إلى مهارات الاتصال التي يتميز بها أي قائد ناجح. وينتج عن هذه العادة خلال قيادته للمجموعة إبعاد الزملاء في العمل، وتجنب أعضاء الفريق الرجوع إليه في أي مسألة أو مشكلة تتعلق بالعمل، نتيجة لتصرفه الأهوج المتسرع بدون الاستماع للحقائق كلها. لذلك لتكون قائد ناجح، عليك أن تكون منفتحًا على التحول وزيادة وعيك الذاتي، والتوقف عن القفز إلى الاستنتاجات قبل سماع كل الحقائق، والبدء في الاستماع باهتمام، والتركيز فيما تسمع لتحسين مهارات الاتصال لديك. استمع ثم تمهل ثم احكم.

نقترح لك: أفضل 9 طرق للتعامل مع شخص لا يحبك بدون سبب

3. عادة التشبث السلبي وعدم المرونة

قد يكون التشبث أو الثبات في بعض المواقف أمر ضروري، ولكن ليس دائمًا. أنت كقائد تعمل من خلال فريق، فينبغي عليك أن تتسم ببعض المرونة في مواقف معينة. إذا كنت شخص غير قادر على التزحزح أو عرض الأشياء بشكل مختلف، أو اتخاذ قرار دون التماس التعليقات، كقائد أو مدير تحتاج إلى الأشياء بالطريقة التي يجب أن تكون عليها، فأنت تمتلك عادة سيئة تدمر قيادتك لأي فريق، عندما تجد صعوبة في التحلي بالصبر والتسامح مع الاختلافات التي لا تتناسب مع احتياجاتك وتوقعاتك، فأنت يمكن أن يتسبب في إحداث فوضى في مكان العمل وإسقاط فريق العمل بمثل هذه العادة السيئة التي يجب التخلص منها في أقرب وقت لقيادة فعالة لفريق عملك.

4. عادة التردد وعدم الحسم

عدم امتلاك هذه القدرة وهي حسم الأمور في وقت أقل، وعدم القدرة على اتخاذ القرارات، خاصة عندما يكون ذلك مهمًا، فإن هذا يضر بالفريق. هؤلاء الناس قد يعانون من "شلل التحليل". بدلاً من استخدام حدسهم والتعامل مع حدسهم، فإنهم يفكرون أكثر من اللازم، ويعلقون في رؤوسهم، ويفكرون في الأشياء كثيرًا. قد لا تتخيل الوقت الذي قد توفره من خلال التخلص من هذه العادة السيئة، واكتساب مهارة اتخاذ القرارات الحاسمة، وخصوصًا في الأوقات الحرجة. إذا كنت تريد أن تصبح قائد فز، عليك ترك التردد وامتلاك ميزة الحسم، فهي تكسبك الثقة، ومن ثم تنتقل هذه الثقة إلي مجموعة العمل الخاصة بك.

ننصحك بـ: 15 نصيحة لإدارة الوقت لتحقيق أهدافك

5. عادة افتقاد المسئولية

الأشخاص الذين لا يمارسون المسؤولية ويتحملون "الأشياء الخاصة بهم" عندما يكونون مخطئين، سيفقدون الاحترام والمصداقية بسرعة. عندما لا يستطيعون الاعتراف بأخطائهم، ولا يكونون مخطئين أبدًا، ويلومون الآخرين عندما يحدث خطأ ما، حتى لو لم يكن ذلك قائمًا على الواقع، فمن الواضح أنه يجب عزل هذا الشخص من رتب القيادة. القادة الذين يظهرون هذه العادة السيئة التي لا تغتفرهم ببساطة غير مسؤولين عن أفعالهم. فهم يهتمون فقط بالحفاظ على سمعتهم وحفظ ماء الوجه.

نوصي بـ: أفضل 10 نصائح للمذاكرة الصحيحة

في النهاية، إذا أردت أن تكون قائدًا جيدًا بما فيه الكفاية، عليك أولًا بالتخلص من هذه العادات السيئة الخمس التي قد تمتلكها أو تمتلك بعضًا منها دون أن تدري. العادات هي الأشياء الأكثر تأثيرًا في الشخصية، فإذا أردت أن تتغير للأفضل، عليك بتغيير عاداتك، واكتساب عادات تلبي وتساعدك على الوصول لهدفك. في الأخير، لو أردت قيادة ناجحة ذات كفاءة وفعالية، عليك التخلص من هذه العادات السيئة التي قد تعيقك كثيرًا.

دعمكم لنا يسعدنا ويجعلنا نقدم المزيد، لو قدرت أضيف لك أي معلومة أرجو المتابعة

google-playkhamsatmostaqltradent